الأربعاء، 30 يناير، 2013

ثرثرة ذهنية ..


ان تعاني من ازمة عقلية ...ونزيف هوية
وذاكرة متصدعة ..وذكريات سيئة تنتشر كالخلايا السرطانية ....
جروح غير مرئية ... لهذا لن يفهمها احد..ولن يقدم يد المساعدة.
الناس مصاصي دماء باسم الكومباشن "التعاطف" ..
دم هو المطلوب ... ليفهموا..
الا تسمع هتاف المدرجات !!
دم دم دم دم ...
جماهير الموت ...تعيش على الدماء.
وانا ذات لا تنزف ..
..................................................................
وماذا لو تعاطفوا ؟؟مالذي سيتغير على أي حال ؟
اكبر خدمة يقدمها لك ربته على الظهر ووعد بالتعويض في الجنة ...
نعود للموت مرة اخرى ...
لن اموت ..
يجب ان اثق برب الحياة لاثق برب الموت ..
.............................................................
يبدو ان هذا الفراغ لم يسدد الضربة القاضية بعد...
ها انا ذا امتهن الهواء ....
كتبغ الوكه وابصقه ...
انا بحاجة لهذه الضربة كي افيق....
بحاجة لثقل اكبر....لاضرب القاع..
انت لو ارتطمت بالقاع فانك ستطفو ..شئت ام ابيت.
ولكني لازلت في الوسط .....ادور بلاهدف.... كسمكة صغيرة تافهة..
.................................................................
ثرثرة ذهنية وانفلات فكري ..
واللغة التي استخدمها في التفكير ...بذيئة.
اشتم كثيرا ..
افكر بأشياء غير لائقة..
هل انا منافقة !
................................................................
الانسان مبنى ومعنى ... ومبناي آيل للانهيار
كنت جبارة فيما سبق
اليوم خارت قواي
وخانتني رعونتي
انا قطعة ثلج فوق صفيح ساخن ..
هل كان لزاما عليك ان تعقد الامور ؟؟
وان تبدد المعنى ..
هل تشم هذا !!!!
الثلج يحترق !!!
................................................
لم اعد اثق بشئ...
لم اعد اثق بأحد ..
انا لست شكوكية انا اسوأ من ذلك بمراحل.
انا هنا ... ابشر بالعدم .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


يبدو لي انه بموت الانسان...تنسكب المحبرة..
ولاشئ يبقى لنكتب به ...بعد ذلك.
..............................................................


وانت ايها الماجن
تمتهن جسدي في كل مرة ...
ولا تسأل ...












......................................

سرير ابيض...وامرأة....وصرير
ورجل متعبد ..
ومال .. مال كثير.
وخيبة..
~~~~
حزن صامت’ كالزمن.
هل الزمن حزين ...ام لايجد ما يقول ؟
....................................
نأكل ننام ,نعمل.....ونمارس الجنس
لا شئ آخر ...
حسنا , ربما نتبادل الشتائم من وقت لآخر.
والزمن صامت ..................ويشاهد.

..................................

لم يتركنا نمارس التيه
وندور في حلقات مفرغة..
متى يسدد الضربة القاضية؟
ويعلن انتهاء الجولة .... لصالح العبث
.........................................


الاثنين، 28 يناير، 2013

الزوجة السعودية بين مطرقة الاهل وسندان الزوج



لا شك ان الزواج بالسعودية لايعدو كونه مضاربة خطيرة جدا . فانت تراهن بحياة انسانة وانسان .. ولا اغلى من الانسان .

تربي الام ابنتها "غالبا" حسب خطة واحدة فقط وهي الزواج . فاذا فشل الزواج لاسمح الله فلا تجد خطة ب .. بل غرفة اسوأ من مستودع ووجوه متوجمه مكفهرة تنظر للمرأة المطلقة شررا خصوصا اذا كان معها ابناءها !!

الحاصل : تكبر الفتاة بناءا على هذه الخطة . ثم تبدأ الام بالتملق لأي امرأة اخرى عندها ابناء ناجحين اغنياء موظفين (مستهدفين)  ام الزوج تفعل بالمثل الا انها تبحث عن العكس حسب المثل (اتخذ من بيت الفقير زوجة) حتى لا تنافس ابنها او "تشوف نفسها عليه" المهم هنا هو الجمال والجانب الخدمي ...
تبدأ العلاقات الاجتماعية بالتكور . هذه العائلة الى تلك . بدليل اننا نجد كثيرا اخوات يتزوجن اخوة او اقارب او العكس , في نفس الدائرة .
ولأن هذه الام احبت تلك الام ...ولان هذا الاب احب ذاك الاب ... قرروا ان يزجوا بابنائهم , ولا اقول يزوجوا , ثمنا لهذا الرهان .

هل انا مع العلاقات غير الشرعية ؟
لا بالطبع .. ولكني ادعوا لان تجلس الفتاة مع خطيبها مرارا وتكرارا لمناقشة مخططاتهما على اقل تقدير ومقارنة طبائعهما ومبادئهما واحلامهما.. اما نظرة شرعية لاتتجاوز 5 دقائق فهذا امر لايقبله عقل !!
الزواج حب وتقدير رحمة ومودة ...وليس لعبة 


                                         ~~~~~
زواج ومحفل وبذخ وذبائح  وضيوف بالمئات ليشهدوا مراهنة لا حب يتوّج !
وكأنهم في ساحة كولوسيوم  يصفقون للمسرحية الدموية ...
طبعا سيقع الشاب والفتاة بحب بعضهما "غالبا" وهو انجذاب جنسي فقط , لانهما مع الايام سيتغيران ... وستبهت تلك الصور الضاحكة في البوم الزواج المطرز ...


وحتى في السفر : فانه لن تتغير نفسية المراة ولن ترضى ..
لأنه لاناقة لها فيها ولاجمل ...تسير خلفة مكممة .
هو قد خطط الرحلة بأكملها لوحده وحتى الوجهه والبلد .. 
وهي الامام سر الى اليمين در !!


حتى قضية بسيطة كالاكل تعتبر معاناة كبير جدا !!
وتوغل في صدر المرأة"الزوجة" ولكنها لن تتجرأ بمصارحة زوجها في البداية ..


لماذا يبهت الزواج فورا بعد المدعو "شهر العسل"؟

لان المرأة فينا اعتادت على جملة واحدة من اهلها ( زوجك يجيب لك) فقد صنع منه الاهل السوبر مان الذي سيحقق كل شيء من جوال الى رحلة ساحرة لموناكو على يخت ..
وهكذا تجلس "لاشغل ولامشغلة" بانتظار قاهر المستحيلات .. فيأتي الزوج ولا يعرف المصيبة التي تنتظره بانتقاء اهله له زوجة بلا أي هم في الحياة لا دراسة ولاعمل ولا اهتمامات اخرى ابدا..فيظن ان ستفرغ له ....وستفرغ له وتفرغ فيه !


ستنصدم مع اول كلمة لا ...وما اكثرها على لسان الشباب ..
اذن الحال نفسه كما كانت عند اهلها .... ستنتبه ..الى انها خسرت من الجهتين
.....
ثم ستدخل في مرثية طويلة على حالها وتعيش في اجواء "بكائية" ..


ستحمل منه .. ستلهو لبعض الوقت.
 وستدخل في وحام ومسلسلات طويلة .. طبعا ثبت ان الوحام ماهو الا حالة نفسية لجذب الاهتمام وليس حقيقيا..

ولأنها البداية سيفرح الزوج وسيبدأ بتوفير الطلبات الغريبة غالبا ...وستعشر بلذه داخليه واحساس منها بحبه مجددا لها ..

وان كنت قد انكرت حقيقة الوحام فاني لا انكر ان الحمل (وهنا على وهن ) و (كرها على كره) وهذه الحقيقة لايجب تجاوزها ابدا..فهونا عليها .. لا اخص الزوج بل الجميع ..هونا هونا ورفقا بها فانها تحمل ثقلا لتسعة اشعر يزاحمها في كل شيء ويعيش من عظامها واسنانها وكأنه مصاص دماء في داخلها يأكلها حية ...رفقا بها .

ستلد ...ربما سيقدر الزوج ذلك ام لا ..

 هل تعلم عزيزي الزوج ان هذه الزوجة ستأتي بمعجزة ,, نعم الولادة ..الخلق...المخاض ..
اقصى الم يستطيع الجسم استيعابه هو (45del) وحدة الم وعند الولادة تتعرض الام الى (57del) وحده الم ما يعادل انكسار 20عظمة بنفس الوقت

سستعد الزوجة بالوليد وربما ستعاني من اكتئاب مابعد الولادة .. وفي كلا الحاتين سينتهي الامر ولو بعد حين ... ويبدأ الواقع لا الهرمونات بالعمل..

مالعمل ؟
سترى الجميع تحركوا .. زوجها يعيش الحياة "بالطول والعرض" >عمل سفر استراحات رحلات صيد ...
وابنائها كبروا ...وانشغلوا باصدقائهم ودراستهم وان فرغوا فستجدهم يحدقون بشاشة الكمبيوتر او الجوال او العاب الفيديو وهم يدعون انهم يسمعونها عندما تتحدث اليهم!



لم يحدث ان تفرغت لنفسها ...فذهبت لنادي رياضي مثلا او التزمت شهريا بمعاودة صالون تجميل ..هاهي تنظر لنفسها امام المرآة ..
بدينة وكرش ما بعد اكثر من حمل وصدر متهدل ومهبل متهتك من الولادات المتكررة



..يدين خشنتين من كثرة الغسيل ..وشعر خشن ومتقصف ومهمل
هاهي ركاب الحياة تسير وهي تتعلق بآخر قاطرة ..


لم تطلب الكثير لأنها قدرت موقفه.. وتعاطفت مع ضغوطه الماديه وديونه وقروضه وتسامحت مع نزواته وتغاضت عن بعض حوادث التعنيف..وعن تقاعصه في مساعدتها في البيت والاولاد

وكف من هنا وكف من هناك وكفكفت دموعها لتسير الحياة ..

وهذا الزوج الذي كان يبحث في البداية عن خادمة لازوجة وآلة تفريخ وتفريغ جنسي ...

................................................................................................
الان عندما رتب "خططه المتعددة" مقابل "خطتها اليتيمة" سيفكر بأمراة انسب
و اجمل امرأة فتية تجدد شبابه ...


ويبقى لام العيال تقديرها ....... "وانتي الاولة وحقك محفوظ ...ومع السلامة"

وستراه يبني "عش حب" جديد بما "وفراه معا "  ليهاجر اليه ..
الى  امرأة واثقة قوية وناجحة ومسلحة بجمالها وشهادتها 



فأما ان تتابع الطريق معه راضيه بهذه المكانة "كشهادة فخرية" غير حقيقية .. وثيقة تكريم على نهاية الخدمة كخادمة بيت ممتازة

 واما ان تعود لاسرتها تجر اذيال الخيبة والفشل ...لتواجه النظرات التي حدثتكم عنها وتنكفئ في الغرفة التي حدثتكم عنها ايضا ...

في النهاية القرار لك : هل تريدين ان تكوني الاولى ام الثانية ؟ 

الخميس، 17 يناير، 2013

وظائف مقترحة لجهاز الهيئة


وظائف مقترحة لجهاز الهيئة

كان الغرض من جهاز هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هو محاربة الغش في الاسواق. و سار الامر بشكر جيد ...والنهي ايضا.
  ومع تطور الزمان تطورت المهام .. فهاهم يحاربون الشعوذة والدجل والسحرة والخمرة  
ومحلات العطارة "المزيفة".. وبيوتات الدعارة التي ينصبها المتخلفين والهاربين والهاربات من العمالة ..
ولا اعرف كيف دخلنا العشرين وفينا من يحمل عقلية القرون الوسطى ولازال يرتاد  هذه الاماكن !

كما انها لفتة جميـــــــلة ان يفتح خط للابتزاز وحماية البنات ...

وتقبله الناس بل واحتضنوا هذا الجهاز وآمنوا بأفراده .. حتى جاء عليه زمن ودخل فيه افراد تركوا مراقبة البضائع والغش الحاصل "وزاغت"العين عن الامانة الى النساء عن "السوق" الى "المتسوقات" .. فانتصب شيطان الشهوة ...ليترك السوق  بكل فساده ....ويلاحق المرأة  على موضوع خلافي كالحجاب !!


تتبع تربص مطاردات عصي وافراد شرطة مرافقة ..كل هذا بحثا عن زلات صغيـــرة .
(عيون – طلاء اظافر – عباية كتف - )
كيف تطلب من امراة تتسوق تغطي عينيها !!
كيف ستبتاع معصوبة العينين !!
اين المنطق !!!!!!

الاشكالية هنا ان مايجيزه رجل هيئة قد يقف عنده آخر..بمعنى ان المرأة رهن لما يظنه رجل الهيئة "برأيه" انه يفتنه لذا يفترض انه سيفتن الاخرين !!
فلا قانون ولا نظام ... عمل سائب .

مشكلة اخرى ان هذا الجهاز يقبل ايا كان واخص بالذكر التائبين .. كيف يأمن رجل نساءه بحضرة رجل ذو سوابق !!

هل نلغي الهيئة ؟
لا , ولكن شرط ان يلتزموا بمهمتهم الحقيقية وهي مراقبة التجار والبضائع لا "البصبصة" على النساء 
( غضوا الطرف ) ..
ولكني اقدر ان هناك الكثيــــــــــــــــــر من الموظفين ويتكسبون في عملهم هذا ومراقبة الاسواق لا تتطلب هذا الكم ...

لذا فكرت في اعمال انسب لهذا الجهاز الخدمي في الحقيقة ...

1-    مواجهة الغش التجاري :
       هل الغش التجاري يعني رفع الاسعار فقط...او الاحتكار !! لا هناك الكثير من المخالفات التي تغفل عنها وزارة التجارة ... فشوارعنا مليئة بمحلات عقارات ومقاولات مقفلة "تجار فيز" يطلقون العمالة السائبة تضيق على الشعب ,سرقة حوادث بيوت دعارة عصابات ومخدرات .. لم لا يقف رجال الهيئة بوجوههم ويسألهم عن هذه المحلات المغلقة ؟ والهدف من وراءها !!
هناك تجار الصابون والارز المرابين يضغطون على المحتاجين بسلف ينقلب ربا ليرده اضعافا مضاعفة...لم لم نسمع مداهمة  من هذا النوع !

2-   المرأة التي بحاجة رجل الهيئة هي الارملة والمطلقة .. كما كان ابو بكر رضي الله عنه يفعل.. ان يقف على حاجتهن ويحطب لهن !!
لم لا نرى رجل هيئة وقد خدم ارملة او مطلقة باشياء بسيطة (اغراض من السوبرماكت – غاز-صيدلية-وحتى مشفى ينقل طفل محموم والا ما فائدة السيارة املقدمة من الدولة )
مثل خط هاتف للابتزاز ... يوضع خط هاتف للمساعدة ... مساعدة لوجه الله وليست بمقابل فالخدمة والستر لا تعني الزواج بالضرورة او المسيار ..
وعوض عن المطاردات وتتبع العورات يتفرغون لخدمة المحتاجين و المحتاجات .. والتصدي للمرابين والغشاشين ..

3- دائما مانرى سيارات الهيئة تدور حول مدارس البنات وهذا جيد.. ولكني اتمنى ان يقفوا امام مدارس الاولاد ايضا ... فهناك تحدث حالات تحرش وضرب وسرقة ..

4-   صيانة المساجد وتنظيفها :
   باالذات مساجد الطرق .... هناك جهات تسعى جاهده لبناء مسجد في كل زاوية لتخلفه وراءها
 بحالة يرثى لها !!
ماللذي يمنع ان يتابعوا حالة المساجد ومرافقها ..لا اقول ينظونها كما فعل الشعراوي يوما عندما نظف
دورات المياه في الحرم..... ولكن لو يبلغوا الجهات المعنية او يكون قسم من مخصصات الهيئة لعمال نظافة ..

5 اخيـــــــــرا :
            ان منظر رجل الهيئة الذي اعتدنا عليه في الغالب بحاجة لترتيب اكثر او لنقل زي نموذجي ..  فالشكل الذي اعتدنا على رؤيته شكل صلف جلف يصعب علي شخصيا ان اقترب لطلب خدمة او مساعدة .او تقديم تبرع في بعض المراكز ..
(الله جميل يحب الجمال ) 

(وليس اشديد بالصرعة )
 .. 

ملاحظة: انا هنا لا اعمم لانه حدث ان التقيت بشخصيات جميلة ... وفي قمة الرقي والتفهم .

الاثنين، 14 يناير، 2013

الجسر المعلق ..


انكسار 
بحيرة .. كل ما يدخلني ينكسر
وينحرف عن مساره..لينكأ قلبي 
اسير وقطع قلبي ممزقة ..ملقاة في احشائي 
وروحي..وذكرياتي ..واحلامي
كملاءات بيضاء على حبل غسيل 

انهيار
وكلما عدت للحياة بثوب جديد 
خذلتني اللعينة
فاعود ..من حيث أتيت 

من اين اتيت ؟
لا اعرف لي ماضي
ولا ذكرى
ولا عنوان
احمل غرة ابي
و ثغر امي 
انا الذكرى بحد ذاتها
ذكرى احدهم ..فقط 
جئت للحياة بعنف….ولن اغادرها الا بالطريقة التي جئت بها
ارتباك 
امي وابي :جبلين 
ووحدها القمم لا تلتقي 

!
وانا الجسر المعلق .. الذي امتهن الصرير مع كل رعشة
انهض
وضع قميصا
انتهينا
اذهب الى وجهتك….فلستُ سوى جسر
ولا تعد
انا لا احب ان اكرر أخطائي

انحسار 
نحن لا نخرج من حزن … بالصفاء الذي دخلناه به 
شيء ما انكسر في داخلي
شيء كبير دوى صوته في احشائي…وتردد الصدى 
حتى انكرت الاشياء …
غيره
شيء عزف على ضلوعي 
ورقص على نظرية اوتار الكون بأكمله 
حزني وحزنك وحزن الجارة يسير ..يسير..يسير
وعندما تكتمل المسيرة ..وتتجمع هموم العالم 
تنقلب سفينة نوح على ظهرها
وتحت الماء: افكر
 اين المفر ؟
 صارعت الموت وقتها 
الان عندما افكر بالموضوع ..اندم
ليتني توقفت عن السباحة ..نعم

 لن ينحسر الالم الا بعد ان يمزق الجسر حباله 
وتبتلعه الهاوية
سأموت على كل حال 
لم لا ارفق بنفسي
وأكفيها عناء التعلق…..للأبد