الأحد، 24 فبراير، 2013

الخطاب الصحوي والمقايضة اللانسانية ..


الخطاب الصحوي
لازال الخطاب الصحوي يعتمد التخطيط الاستراتيجي بالثمانينات والتسعينات .. ايام البوسنة والهرسك وعنما ينتحر العفاف والهمهمات والصرخات والبكائيات في الاشرطة الدينية والمحاضرات وبعض الاكاذيب (المشكلة:بيضاء وسوداء ومنيلة) فتاة البنطال ومالتصق بها والنامصة التي اصرت على انتزاع شعره يحدث انها ترتبط "بعرق"مهم مما ادى لنزيف وموت .. النار المتأججة في القبور  من مات واخذ يردد هل رأى الحب سكارى بدل الشهادة ..ويمتد الخيال الصحوي الى مالانهاية..
كانت هذه الاساليب جذابة لجمهور امي تقريبا  وغياب المتعلمين و انشغالهم وقتها "بالكدح"او السفر او انهم هوجموا وسجنوا بعدما حاولوا الدفاع عن ارث الستينات والسبعينات الجميل ..
اجد الخطاب الصحوي يسير على مراحل وخطط نياندرتالية "بدائية" للغاية ..
وسأبنيه بالمقارنة مع عقلانية الانسان ومؤثراتها من الطفولة الى البلوغ .. لايعني ان عقل الجميع يسير على خط واحد فهناك الكثير مما يتوقف عند مرحلة ويخلف الجميع ..فقد تجد بالغا لازال بعقلية طفل يسير على مبدا الذة والالم ولا يقيم بعقله الصح والخطأ ولايقيم لضميره أي احترام ويؤمن بالتبعية العمياء.
المبادىء/المراحل الخمسة :
المبدأ الاول :اللذة والم - يتأثر الطفل اول حياته بهذا المبدأ ويسير عليه ..فما يراه لذيذا وممتعا سيقدم عليه مهما كانت التوجيهات وما كان مؤلما وكريها ومملا او لنقل صعبا فأنه سينأى عنه ولن يفعله مهما كانت التوجيهات ايضا ..
وهكذا بدأ الانسان "البدائي" هكذا تعرف على الاشياء .. وهذا مانراه غالبا على طباع البعض لازال يصر على الزنا والخمره والسجائر مع علمه بالتحريم .. ومهما جند الصحويين من الادلة "الباهته" في مواجهة بريق "المحرمات" فانهم لن يستطيعوا اليها سبيلا ..
يحاول الصحويون "السلفية" ان يتصدروا لهذه الامور بتعليل الحرمة بالاحاديث متجاهلين دور العلم وثقل كفته في هذا المجال..ولو ارادوا تجنيد العلم لاختاروا الوسيلة الخطأ..
وتعددت الوسائل التقليدية بجرجرة أي مدمن معهم لاي تجمع ليعدد المساوئ الادمان وما حدث له بسببه ..
يتكلمون عن الزنا ويهددون بالحرمه وبالايدز "خبط لزق"
يتكلمون عن السجائر ويعرضون صور لرئة مريضة ومسرطنة..
يتكلمون عن الخمر ويلصقونه بانحراف الزوجه "والاتجار بها"  والشذوذ و سفاح القربى ...
نفس الاسطوانه تدور لثلاثين سنة ولكن لم يتغير شئ ..
لماذا ؟
لانه انتهى عصر الجهل والتبعية والتعميم والاحكام المطلقة .
انت بحاجة للابداع بالفكرة .. انت تبحث عن مقاربة اخرى لتشد اهتمام السامع على الاقل فهو لن يلتفت لتلك القصص ولا الصور بعد اليوم بل انه بنى ردودا منطقية عليها ولكنه لايشارك بها احدا ..
انت بحاجة للتنبيه بمدى المحبة التي تحيط بالمدمن او المخطئ ومدى المخاوف المتراكمة عليه من حوله ...
المبدأ الثاني: الثواب والعقاب – ثم ومع بواكير الطفولة  يبدأ الطفل يتأثر بهذا المبدأ ويسير عليه فكل شئ بمقابل ويحتاج تعزيز لكل سلوك ...مكافئات وعقوبات او خصومات وهكذا يسير طيعا للمربين ..
وللاسف الشديد اجد الخطاب الصحوي السلفي غالبا متوقفا و "مغرزا" عند هذا المبدأ ..
الثواب والعقاب:الجنة والنار ... فأي عمل كازاحة الاذى من الطريق تعرض له مغريات الجنة بخمرها وحورها وسررها واي محرم كايذاء الجار او قتل نفس فان الوعيد يأتي من النار بصديدها وزقومها ووادي ويل ..
ولا اجد أي محاولة لربط هذا العمل بالانسانية والرضا عن الذات وبشرح كيف ان العطاء يثري الروح ويضعك في مزاج افضل على اقل تقدير ...
كفالة اليتيم :انا وكافل اليتيم كهاتين .. اذن نحن نكفل لاجل الجنة حتى وصل الحال بالبعض الى كفالة ايتام لايعرفوهم اصلا ..بالمال فقط, يقتطع من راتب كل شهر..وهو لا يعرف  ان اليتيم للمحبة والصحبة احوج من المال..
كان ابو بكر يحتطب للارامل وهذه خدمة حقيقية ..ومفيدة ان تقف على حاجة ارملة ويتيم الي مدرسة الى مشفى الى دكان تأخذه ليكتري ولو بخمس ريالات فهي احب اليه ..
كان الرسول عليه السلام يوصي بمسح شعر اليتيم هناك من يقول تسقط سيئاتي ولا اجد هذا مبررا كافيا بل اهانه له ..أمسح شعره رحمه واطبع قبله على الجبين وهدية جميلة ..مقلمة , لعبه , او كتاب .
لم لاينحى الصحويين هذا المنحى الانساني الروحي العقلاني ؟
حتى امور مثل التجمهر وربط حزام الامان ربطت بالحلال والحرام والاثم !!!!
هل سيستجيب الشباب الواعي وغير الواعي لهذا الخطاب؟؟

المبدأ الثالثا: الوالدين – ثم يتأثر الطفل فور دخوله المدرسة بالوالدين والاساتذه ويخضع لسلطتهم خضوعا تاما ويثق بهم.
ولكنه شعور غير دائم فالانسان كالعصفور سيطير يوما من العش ويستقل ..
لذا لايعقل ان تتكلم عن بر الوالدين وعن العقوق للراشدين بطريقة التهديد والوعيد وعلك قصص قديمة .. بل ان تتحدث عن الاحترام المطلوب .. اما ان تضع قصص لرجل وضع زوجته لخدمة الام فهذا غير معقول..يجب ان يكفل حق الزوجة وحق الام وهو يخدم الاثنتين ولايخضع واحده لاخرى ..
جميل ان تعين البنت امها والاجمل ان نوضح بطرق عرض "بور بوينت" جذابه .. هنا تظهر على السطح مشكلة ان الصحويين لايتقنون عادة أي لغة اخرى لذلك نجدهم منغلقين ويلوكون نفس الفكرة مرارا وتكرارا ..
ولو اطلعوا على الافكار التي يصدرها لنا اليوتيوب يوميا "المحتوى الاجنبي طبعا" لاستفادوا من افكاره ..
مثال رائع : ماهذا ؟ عصفور ....


المبدا الرابع : الاقران (مقارنة بالصالحين) -ومع الطفولة المتأخرة تسقط سلطة الوالدين والمربين ليتأثر باصدقاءه وزملاءه فبعد ان كان يلبس "على ذوق امه"الان سيلبس حسب الموضة المنتشره بين اصدقائه ..
وقد استخدم الصحويين ايضا الاسلوب الطفولي هذا بمقارنة شباب اليوم بالامس ..حتى وصلت المقارنة بونا شاسعا بين الفريقين فانسحب شباب اليوم وتركوا السلفية تبكي على اطلال الماضي.
خطأ كبير ان يعدد الصحوي مآثر لايقبلها العقل كأن عثمان يختم القرآن في صلاته او في ليله .. وان زينب بنت جحش تربط خصرها بحبل الى سقف الغرفة لتتابع الصلاة وفي الحديث هذا ان الرسول اوقفها ولكن الصحويين معجبين بها ويتغنوا بهذا الامر..
فيقف الشاب المحافظ على صلاته في وقتها ولربما سنن قليله وعلى صيامه وشيء من الايام البيض او الست امام امثلة جباره فيستقل عمله وتحبط عزيمته ...ويتراجع .
الانسان لايقلد الاقران من باب الحب بل من باب المنافسة..واذا وجد نفسه متأخرا جدا ترك السباق اصلا ..
لنخاطب الشباب بأسلوب سهل لايوحي باننا نستخف بعملهم وبطاعتهم هذه ..
(فافضل الاعمال ادومها وان قل )
المبدأ الاخير وعلى القمة يقف العقل (الانسانية) : قليل من يصل الى هذه المرحلة من البالغين..
من تجد عقله سيده ..ومصدر تقييم الصح والخطأ واتباعه مهما كان الصح "الواجب" مؤلما ومهما كان الخطأ مغريا ..
ولا اجد للصحوية أي اثر هنا على القمة ..لازالوا في القاع يهددون بالجحيم ..
ويوزعون القسائم هذا لك هذا عليك ..انت للنار و انت للجنة !
هل وجدنا صحويا "سلفيا" يتحدث عن قيمة العطاء في رضا الضمير ورضا الذات وتحقيقها !
هل أوردوا معنى ان تتصدق على انسان بغض النظر عن ديانته
وبعيدا عن اهداف اسلمته ..بل كانسان فقط .
واستيقظت فيك النخوة البشرية !
يجب ان يرتقي الخطاب الديني لهذا المستوى..
يجب ان يحدث العاقل بما يليق ..
يجب ان يجند العلم في كل امر ...
وخدمة الانسان ايضا ..
يعتبر ستيف جوبز ومايكل جاكسون اكبر المتبرعين وبأرقام فلكية ..
وتعتبر الام تيريزا والمهاتما غاندي اشهر من دافع عن الانسانية ..
اما نحن فاننا لازلنا نحسب بالورقة والقلم مالنا وماعلينا نقيمها مقايضة مع الله.. جل جلاله.
تجد المعلم او امام المسجد عندما يريد ان يعدد فضائل القران "مثلا" قال الحرف بكذا حسنة والكلمة هكذا وصولا الى حسبة جميع حروف القران وضربها حتى يخرجوا بالغلة المرتقبة من الحسنات !
الم يفكروا بان في القرآن مواعظ وقصص وتنبيهات وباسلوب بلاغي جميل كأنك تقرأ ملحمة اسلامية .. بل واتصال مباشر مع الله بقراءة كتابه ...
لم العد ؟ دع الحساب لرب الحساب ..
اخدم مريضا العب مع طفل ازح فرع شجرة عن الطريق اطعم الحمام وحافظ على الممتلكات العامة ...وكل هذا بلا عد وجباية ..بل لانه مايحتم عليك الواجب فعله ..
التعاطف والتكافل قدمين تسير عليهما الانسانية ..
الجنة والنار لزوم المعتقدات الدينية الشخصية..
اذا بنينا على المعتقد االديني وحده هذا يعني اننا سنعمل وفق اجنده ..
اما اذا بنينا على الانسانية فاننا حينها نفكر بخدمة البشر واعمار الارض ....
وتطبيق مبدأ : ان الدين رحمة للناس "للعالمين" ...للانسانية . 

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

يسقط الشعب ..


اذا الشعب يوماً اراد الحياة ...فلا بد ان يستجيب القدر
ولا بد لليل ان ينجلي..............ولابد للقيد ان ينكسر
                                         ابو القاسم الشابي

هل انا هنا لاضع اللوم على الشعب دون الحكومة؟ دون الملك؟
لا ..لان كل راعي مسؤول عن رعيته .. في النهاية.

ولكن هذا لايعني ان تعقد المجالس وفيها المرابي والمرتشي وتاجر الفيز ليسبوا الدولة والفساد والمفسدين والمسؤولين
 كفزاعه لاهويه ولاكنه لها !!

ماهو الفساد اذن ؟ 

ما افسد كثيره افسد قليله..
لا فرق بين قضايا الفساد الكبيرة..كتشبيك الاراضي وبين القضايا الصغيره كواسطة التوظيف .


صحيح ان بمقدور الملك ان يباشر بسياسة بسمارك سياسة الحديد والدم ليقلب شعبه البدوي الذي لايعترف الا بقانون القبيلة (قانون العيب) فقط..الى شعب منظم..
فمثلا في قضايا مقاولين الداخل..اذكر ان حضاره قديمة فاتني اسمها كان المهندس يقف تحت الجسر فور انتهائه وتجريبه بازاله الدعائم..وان سقط الجسر وقع على رأسه...ولان المهندسين على علم بهذه الخطوة كانوا حريصين جدا في مرحلة البناء..

تخيل معي كم جسرا سيسقط؟؟وكم مقاولا سيموت؟؟
بل هل سيتقدم المقاوليين؟ وهل سيتجرءون على السرقة اصلا!!

هناك امثلة كثيرة لرؤساء قلبوا وضع دولهم من الحضيض والفقر والجهل للرقي والعلم والرفاهيه ومن ذلك  ماوتسي تونغ الى مهاتير محمد الى غيرهما كثير..
ولكن,
(كما تكونوا يولى عليكم)

تمر المملكة العربية السعودية في منعطف خطير...قضايا الفساد والفقر والدين وانعدام الملجأ وخرافة "الامن والامان" لامست سقف السماء واغرقت الارض..بالمقابل نسمع بالمليارات تقدم اعانات الى مصر والمغرب والبحرين والاردن ولبنان..
ونسمع بمزانية ترليونية كل عام..ولاشئ يتغير الا للأسوأ !

الشعب محتقن ,,,ولكنه يعلم في قرارة نفسه ان الثورة مناورة غبيه حول المأزق..
الحل هو الاصلاح ...حاليا على الاقل.

لا اقول اصلاح الحاكم بل
(ان كنت تريد ان يكون الكون كما انت تريد فكن انت كما تريد ان يكون الكون) *

ومع ان محاربة الفساد كتنظيف الدرج يجب ان تبدأ من فوق من اعلى الى تحت ..
الا اننا يجب ان لانقف مكتوفي الايدي بانتظار معجزة
لنقف جنبا الى جنب لمحاربته بكل مااوتينا من قوة .. 
يقول المثل الانجليزي (لو نظف كل شخص عتبة بابه لاصبح الحي كله نظيفا )

وكان ديدن الدول ان تبدأ بالمشاكل الداخلية ثم تواجه مشاكل الخارج ..

اما هيئة "مكافئة " الفساد فنتركها تعيش احلام اليقضة وتلاحق خان اكبر وشلته ...
فكل همه على قدره ..
وتكبر في عين الصغير الصغائر... وتصغر في عين العظيم العظائم 
                                                                       (المتنبي)

ابدأ بنفسك..بفسادك ابحث عن نقطة الخلل..ولا تبحث عن نصيبك من الكعكة  
تحت بند (السارق من السارق كالوارث من ابيه)

سنورد امثلة للفساد وابحث عن نفسك فيها..والاعتراف بالحق فضيلة  
والاعتراف بالمشكلة نصف الحل..

1-       كارثة جدة : وقدمنا عروس البحر اجمل مدننا ضحية..
           كما كانوا يفعلون في الاساطير القديمه يقدمون اجمل بناتهم عروسا للبحر ضحية لا يسأل عنها احد,
           ليس لمرة واحده بل لمرتين !!
  ولم نسمع بتحقيقات ولامحاكمات ولا حتى تقارير صحفية تفضح الفاسدين ..
  فالمفسد قادر على شراء اي صحيفة باعلان واحد يخرسها للابد..
  ولتغرق البلاد..والعباد ......


من المسؤول ؟
اين القضاء ؟
اين التحقيق؟
اين نزاهه؟
الجواب : كل ماسبق شركاء في الجريمة..
(فكم شخص مرت عليه المعاملة والمناقصة والمقاولة ومرحلة البناء والاشراف والتسليم ؟)


2-      كارثة تبوك: وهاهي السبحة تنفرط ..كنا بجده ولاننا لم نتدارك الموقف ولم نتعلم منه حتى غرقت المدينة واثبت الدفاع المدني سذاجته بالتعامل مع الموقف..



من المسؤول؟؟

     
    عمدة نيويرك جولياني وقف بنفسه على كارثة 9/11 ..أين عمدتنا !



عندما غرقت اريزونا جندت امريكا طاقتها صحيح ان الرئيس بوش تجاهلها ولكن الاعلام لم يفعل الاغنياء لم يفعلوا الشعب لم يفعل.. المشاهير قدموا تبرعات ومبالغ ومساعدات خيالية ووقف الجميع الى صفهم..
لعله من الغريب كمية المساعدات التي نادى بها "الشعب السعودي" لسوريا ولكنه تجاهل تبوك وجده حتى الفنادق اغلقت بوجوههم !!
حتى اعلامنا تجاهلهم لولا وقفة شباب اليوتيوب وتويتر ماعرفنا بهم !

3-      400 مليون في ذمة ورزارة الاوقاف : طبعا المبالغ "الملهوفة" تجدها في كل وزارة ولكني اخترت الاوقاف لادلل على ان السكين وصلت للعظم واصبح الفساد كالسوسه نخرت حتى القاع وحتى الحصن الاخير..
(7مليار دعم للقضاء ..هل رأينا شيئا؟؟ اي خطوة سوى للخلف !)
 نصف مليار ميزانية جامعة تبوك وكلها سرقت!! 
وكان للبنات وقفة مشرفة في وجه الفساد..



4-      فساد الموظفين : اليس الاهمال فساد؟اليس استهتار الموظف بموعد الدوام وتعطيل المعاملات فساد؟ اليس اختفاء الموظفين من مكاتبهم لتجمعات وفطورات ومكالمات فساد ؟؟ اليست الرشاوى فساد؟ اليست الواسطة فساد؟
وحتى الهدايا التي تتبادلون فساد..


كلنا شاهد الصورة وضحكنا لكن هل ننكر تشاغل الموظفين عنا واستهتارهم !
هل ننكر اننا لانجد موظفا قبل الساعة 9 ولابعد الساعة 11 ظهرا ؟؟
هل ننكر وقفاتنا اطوال امام الشبابيك الزجاجية نحدق في الفراغ !!



5-      تجارة الفيز والمرابين: كم شخص تعرف يتاجر بالبشر ويؤذي الناس بهم ؟
يسرق قرض من الدولة يستأجر محل مغلق طوال السنة يستقدم عمالة يسيبها في الشوارع ولها طريقين
 اما :بيوت دعارة وتصنيع خمور وعصابات..
واما : يفتحوا محلات يضيقوا على صغار التجار بتخفيض سعر البضاعة لرقم لايستطيع السعودي ان يعتاش من وراءه فالبنغالي يرضيه نهاية اليوم 20 ريال فقط !! وفي الشهر 3000 مثلا خير وزياده ..وهذا لايناسب السعودي ومن حقه ذلك وليس لنا ان نعتبر هذا جشعا فمن منا يرضى ان يتاجر ويضع ماله ووقته وجهده و24 ساعه بلا اجازه زائد راتب موظفين ليخرج ب 3000 ريال ؟
هل نرضاها على السعودي ولانرضاها على المحلات والمطاعم الراقية والتي تحلب الجيوب ؟
وكبر الموضوع لدرجة وصوله لعصابات منظمه تجد مؤجر يؤجر محلات في عمارته تباعا لكل شخص بحاجه لمحل ليشتري فيز ويستقدم عماله فقط..وفيفتي فيفي مع موظف مكتب العمل !

اما المرابين فقصه اخرى: يفتح محل صابون مثلا ليبيع بسعر يشتري بسعر ويسترده بسعر اعلى..وهي لفه طويلة حول الربا ولا نجد "هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر " تقف لهم مع انه هذا هو عملها الحقيقي !!
من الفاسد؟؟
هو المستفيد طبعا..

-التعليم:
  ان مخرجات التعليم عندنا ضعيفه ومتهالكه..ولايحق للمعلمين والمعلمات ان يلوموا المناهج..
لاننا لو اخذنا اساس التعليم "القراءة والكتابة" نجد انه اساس متهالك..
 فسياسة "الدف" و " التنجيح " لكي يرتاح المعلم من هم الطالب قائمة..
في تايوان عدد من ينجح في اختبارات الثانوية 39%فقط والبقية يعيدوا الدراسة في الصيف..
هذا شعب لايمزح وجدي في التعامل مع التعليم.
ولانجد اساتذه يتفقون للتخلص من الطلاب ..وانهاء المنهج بأي شكل !!

لنعترف..
كلنا مفسدون وكلنا نتهم الاخر ولانعلم ان الاخر يتهمنا بصفتنا الاخر ايضا !

يجب ان نبدأ بانفسنا ان نقف بوجه الفساد"الحكومي" وسلطة القبيلة"الواسطة" وسلطة التجار"الرشاوي" ..


الفساد ازمة تراكمية ككرة الثلج تبدأ صغيرة ثم تكبر ليدخل بها كل شخص مرت عليه المعاملة ..

الحلول : 

-المال السايب يعلم السرقة
  يجب ان يكون دور الرقابة اكبر .. واقوى ..على الاقل الرقابة الشعبية , نصور مشاهد الفساد وننشرها ولانسكت..

يجب اعلان مبلغ اي مناقصة ومناقشته فمشروع مثل دورات مياه  "اعزكم الله" يطلب فيه 20 مليون  امر لا يقبله عقل ..
كما يجب اعلان قيمة المشاريع ومدة التسليم وينزل بالصحف..

المقاولة بوابة الفساد عندنا ..
لذا ارى ان تتعاقد الدولة مع شركات مقاولات اجنبية..حتى يستقيم الحال..على الاقل في بناء البنية التحتية. 

-الوظيفة تكليف وليست تشريف
  يجب ان نرتقي عن "الشوفينية" ..وان يجرب الموظف فينا ان يبتسم للمراجع فهو بالنهاية عميل ومهمتنا تقديم الخدمة .. 
 اما هذا التجاهل والاستهتار والعبوس والمكاتب المكدسة بالمعاملات المهملة فانه غير لائق ..وغير مهني..
واني اقدر الهم الذي يرقد على اكتاف المواطنين..
فلانجد موظف بلا هم القروض والديون .. من قرض الزواج للبيت ..
والشرف احيانا "مايوكل عيش" فهل ستلوم جائع على سرقة قرص الخبز !
وهو يرى السرقات وبأرقام فلكية ولايفكر ان يقتطع شيئا لنفسه!!
لم لاتدرس الدولة موضوع الديون والقروض!! لم لايسقط الا ديون الموتى اليس الاحياء اولى !
لم لا تساهم الدولة في رفع القروض عن المواطنين عوضا عن رفع ديون مصر او مساعدة لبنان..والمغرب!!
المواطن اولى  ..وبهذا سيكف عن "لا اقول السرقة" بل اهدار المال العالم..

وبالمقابل : لم لاتقدم قروض بنك التسليف لتغطي البطالة بالتجارة والصناعات والقطاعات الفنية مثلا !
 اعرف ان هناك قروض ولكن لاتتوفر التسهيلات ,لاتعدو كونها عملية بيروقراطية طويلة جدا ومعقدة ..
ولاتسمح بالابداع بل المشاريع مقننة !
كيف يدخل القرض بالفساد ؟ 
حتى لا يلجأ المواطن الى كسب العيش بطرق غير مشروعه ..سرقة مخدرات اختلاس وتجارة فيز و ربا ..

-خلق منافسه بين المدن : 
ماذا لواقامت هيئة مكافحة الفساد احصائية سنويا بعدد ومستوى المشاريع المنجزة
ثم تقيم احتفالية مثلا كل سنة في المدينة الاقل فسادا الاكثر انجازا ..

ماذا لو تجاوزت العلاقة بين المواطنين وامير المنطقة سياسة " المعاريض "
  ليتحصل على سرير او اخلاء طبي او شكوى من فصل تعسفي
وان يقوم الامير بدل "المكرمة" بمعاقبة المقصرين وفصلهم ..حتى لاتتكرر الغلطة.


اخيرا- من امن العقوبة اساء الادب
هل سمعت بقضايا تعويض كبيرة اقصد مبلغ تأديبي حقيقي بقدر السرقه نفسها ؟؟
كيف يكون ان يسرق المسؤول بالملايين ويكون حكم التعويض بالاف ؟؟
الا ان كان القاضي "او كاتب العدل" ينوي ان يشارك ببقية المبلغ ؟؟

رفعت الجلسة ..

الأحد، 10 فبراير، 2013

أدب .. برتولت بريخت / Bertolt Brecht : حرق الكتب

أدب .. برتولت بريخت / Bertolt Brecht : حرق الكتب

يوم امر النظام
بحرق الكتب علنا‘
وارغمت الثيران‘كل الثيران
على جر العربات-محملة بالكتب- الى المحارق
تفحص واحد من افضل الكتاب المطاردين*
قائمة الكتب المحروقة
فهاله ان يكتشف انهم ..
نسوا كتبه
فاستشاط غضبا فهرع الى مكتبه
وخط الى الحاكمين سطرا على عجل:
"احرقوني! احرقوني!
لاتسيؤا الي!
ألم اقل الحقيقة فيما كتبت؟
لم تعاملونني ككذاب؟
آمركم ان تحرقوني!


*القصيدة تعتمد حدثا وقع فعلا لكاتب ديمقراطي نمساوي سقط اسمه سهوا من قائمة الممنوعين زمن الفاشية الهتلرية.
*
ترجمة : د. ممتاز كريدي

السبت، 2 فبراير، 2013

وش نسوي ؟ و البعبع السعودي "وفق الضوابط الشرعية"


ماذا نفعل هذا المساء ؟ بالسعودي " وش نسوي ... وين نروح " ؟؟؟
اعتاد السعوديون على خطة واحدة كنشاط .. وهو الذهاب للاكل في مكان ما ..


ماذا هناك  ... لاشئ واعجب ان الاستثمارات عندنا تقتصر على العقارات ....ِشقق بكل مكان حتى اخذت الشاطئ كله ...سكن فقط !!

اين الانشطة ؟؟

اقدر ان هناك ضغوط وهامش خسارة كبير ... بسبب البعبع السعودي "وفق الضوابط الشرعية"

وهذا البعبع لاهوية واضحة له ... فنحن محرومين من الاندية الرياضية النسائية مثلا الا في مشغل او مشفى ....وبالمقابل هناك لاعبات اولمبيات و "وفق الضوابط السعودية" ....بالخير ابوي ؟؟؟؟


فلا يقدم التجار على خطوة لانهم لم يفهموا هذه الضوابط التي تسير على اهواء "الكهنوت السعودي" 
اذن الخطة اللعب على المضمون ... شقق ومطاعم فقط ....أكل ومرعى وقلة صنعه



ستجد السعوديون يأكلون في البر ...عند الشاطئ...مطعم طبعا وفي المولات.... بكل مكان.





حتى في المكتبات تجد من يحمل شيئا ... لذلك وجب تعليق لافتة ممنوع اللاكل ....



ثم انهم لايخططون لاي "خرجة" ولهذا اعتادوا ان يسافروا ايضا ولا يخططون ...
والخطة  " يصير خير " ...


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


هذا المقال ليس للبكبكة والتنظير ...هذا مقال حقنته ببعض الافكار .. للتنوير . 
احاول ان ابحث عن الانشطة في العالم ...سأضعها وسأضع منها مايمكن تطبيقه اما مالايمكن تطبيقه فاتمنى ان يخاطب مقالي هذا قلبا رحيما بنا ....

اخذت جولة على المواقع الاجنبية للبحث ..

نبدأ بها بالترتيب ...
اولا : البرية (البر )
مالذي يمنع من اخذ جولة تسلق جبال ...بين صديقين او زوجين ..
الجبال موجوده والامر غير مكلف ماديا .....ربما جسديا وهذا جيد .





نشاط اخر قيادة الدراجات ..
وليس للاطفال فقط ...
ما المانع ؟
في الحركة بركة .... ولياقة
كما ان ركوب الدراجة يساعد في المحافظة على صحة القلب و الشرايين, إذ وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يركبون الدراجات الهوائية بشكل يومي أو شبة يومي أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب و الشرايين بنسبة 50%, و خصوصا مشاكل الشريان التاجي, و كذلك تزيد من لياقة عضلة القلب بنسة 3% – 7%.
ركوب الدراجة يحرق عدد كبير من السعرات الحرارية, فقيادتها لمدة ساعة بسرعة متوسطة يحرق 300 سعرة حرارية



قيادة الدرجات الهوائية يقوي عضلات الساق و الفخذ, كما يعمل على تحسين أداء العضلة, و زيادة مرونتها, بالإضافة لأنها مهمة أيضا لصحة العظام و المفاصل في الجزء السفلي من الجسم..

نشاط : (البحر)
نحن قوم نأكل يعني سنأكل " الله لايعوق بشر" ... بأي مكان ...
حتى في البحر او في يوم يمشي وادي في منظقة داخلية تتكالب الناس على خديه لتأكل ..فقط..


عن أي انشطة تسألون ....حسنا






حتى الاطفال !!

سنفعلها وفق الضوابط الشرعية لابأس المهم افكار جديدة ....
المهم ان لاتهمل شواطئنا ...هذه الصورة من شاطئ شرما "شمال شرق السعودية" ..لم يبدو مهجورا !!

وهذه ضباء ..

وهذه حقل مهملة ايضا ...

وحقل الجميلة ليلا ...
معلومة :حقل مواجهه تماما لشرم الشيخ انظر للفرق

هنا شواطئ شرما الرملية ...
ومع ذلك هذه هي واجهة شرما  للاسف !!

اهمال تام .. لشواطئنا .
حتى جده ..فان كان هناك شاطئ فانك لاتجد انشطة ..
.......................................................................
نشاط  اخر :

نادي قراءة ...
وهذا سيطور حب القراءة لدينا اذا وجدنا متسع للمداولة ونقاش الافكار... والخرومج من الكتاب بفوائد ونقد لا اعتباره رقما في سجل انجازاتنا الشخصية ...ان مداولته عبر الشبكة  امر لا بأس به ولكن في الطبيعة امتع مقهى او حديقة 


ولكن انى لنا بحديقة ,,,
لا شيء حولنا سوى المقابر...مذكرات بالموت ولامذكرات باحياة...
واذا ضاقت النفس امروك بالصلاة ...
متجاهلين ان للروح متطلباتها والصلاة من الواجبات ....وليست للعب والترفيه ...
اين الحدائق .... قليل جدا جدا ..وهنا اتوجه للبلديات التي تهمل هذا الجانب الترفيهي والبيئة بأسرها عندما لا تنتبه لحقيقة التلوث...واننا نختنق بدخان السيارات والمصانع ولا بديل !!
اين الحدائق ؟ والمهراجانات  الممتعة ولااقصد اسواق الاسر المنتجة ..لانريد متعة شراء بل روح
"وحشر مع الناس عيد "


المهرجانات عندنا .....



 المهراجانات في الخارج ..
ركوب المنطاد مثلا 


او كارنيفال مثلا ...هذه صورة من البرازيل ... هي مجرد مسيرة وازياء تنكرية ولكن تدخل المتعة للنفس

اما عندنا فانك لا تجد سوى مهرج واحد يقوم بمسابقة  للاطفال وربما شاب هندي يلعب بالكور ... مقاربة للسيرك وهي مقاربة وقحة بنظري









هناك انشطة تجاهلها الاسلامويين وهي موجودة في الاحاديث النبوية نفسها ..ولكن قلما تجد خيالا او راميا او سباحا فيهم ... صلاة وزواجات فقط ....
علموا اولادكم



نشاط اخر !!!

اممممممممممممممممم ...
الرقص ...لا اتكلم هنا عن المراقص والكلوب club  بل لامانع من ان تمارس الفتيات  الرقص وهذه طبيعتهن بالنهاية ...
ماالمانع ياضوابط شرعية الا يحب الرجل ان ترقص له زوجته !!!
لم لايتكون هناك اندية للتعلم ؟؟

الا يحب الرجل ان يعود لبيته ويجد امرأة بلياقة عالية ومرونة رائعة وتجيد الرقص ...فيستمتعان ..
انا لا اتحدث عن دعارة كما تصور لكم عقولكم الجنسية بل عن رجل يعود لزوجته فيمضيان ليلة جميلة



امرأة تمارس الرياضة والرقص...ام امرأة خاملة فكر بها ؟؟؟

اما ان تظل تبحث عن الصغيرات وتفكر بأخرى كلما سمنت ومرضت الاولى فهذا ليس حل .. 

نشاط ... الاندية الرياضية .
ولك ان تتمرن في الخارج ليكون امرا ممتعا ..


لايختلف اثنان على اهمية الرياضة...ولكننا شعب نفكر بها عند السمنة والمرض...
والوقاية خير من العلاج....اذا لم يتشرب الانسان هذه الثقافة من طفولته فلاتأمل كثيرا
اشتراكات سنوية واموال تضيع سدى ....
دربوا الابناء لسببين:


1-     وقاية من الامراض
2-     حماية النفس في عالم موحش
3-     تفريغ للطاقة السلبية والجنسية 


كما وهناك امور اخرى غير الرياضة فلايستهوي كل الاطفال الرياضة...لذا يجب ان تبحث عما يميل اليه وتعمل على تطويره ..





اخيرا اقول ... الحياة حلوة بس نفهمها ...."بالضوابط الشرعية " :)