السبت، 20 سبتمبر، 2014

غرق ..


سباحة طويلة في محيط العدم
بعيدا عن فوضى الواقع
ولاشيء يستحق القتال من اجله..
لماذا اتابع مقاومة الموجة ..ومعاقرة الحلم !

 
وهذا الهواء .. لايغذي سوى الجرح
حزن دفين يحطب الضلوع


كانت البداية هموم عابرة
ثم توغلت
افترست احشائي والان لاشيء
سوى جذع اجوف نخرته المسلمات
 

وفي خضم ازمة ثقة لاهوتية
سلمت الطفل للبحر
هو الان في مكان ما على السطح
تحت رحمة الليل .. والموج


وفي القاع .. على عمق عشرين ألف خيبة أمل
كتفني الظلام...وطرحني ارضا


هناك لؤلؤات .. غمزات ضوئية
الهواء ينفذ وانا ابتسم ..


للحظة الاخيرة ابتسم
ها انا اتفوق على ذاتي مجددا


هل ترى ياابي ؟
لا لست على الارجوحة
أنا في قاع البحر..أغرق
هل ترى كيف أتقن فن الموت ؟
لك ان تتوقف عن الركل

 

انهال التراب كزيت حار
لست قادرة على الحركة ,,
اذني ..رأسي,, مرتع حشرات

شيء مزعج ..للغاية

مأساة ذهنية اخرى..
حسنا ..
هذا كفيل بمحو بعذ الذكريات المؤلمة ..
 
 
 

هناك تعليق واحد:

Saqr يقول...

إيمان
انا مضطر أكتب لك هنا في مدونتك لانه ما عندي حل ثاني.

يا صديقتي لماذا كل مرة امزح معك فيها تأخذينها بسوء ظن فيني ؟ ليش صار عندك هالفكرة عني وانا اللي احبك واغليك واعزك.

في الأول كنت اعتقد انك ما تستطلفني لكن اكتشفت مؤخراً انك تكرهني فعلاً بدون ما اعرف ليش تكرهني !

صدقني يجرح شعور أنه انسان تقدره يكرهك ، اعتذر لك عن اي ازعاج وتأكدي ستبقين عندي اخت وصديقة غالية.

إلى اللقاء