الأربعاء، 30 يناير، 2013

ثرثرة ذهنية ..


ان تعاني من ازمة عقلية ...ونزيف هوية
وذاكرة متصدعة ..وذكريات سيئة تنتشر كالخلايا السرطانية ....
جروح غير مرئية ... لهذا لن يفهمها احد..ولن يقدم يد المساعدة.
الناس مصاصي دماء باسم الكومباشن "التعاطف" ..
دم هو المطلوب ... ليفهموا..
الا تسمع هتاف المدرجات !!
دم دم دم دم ...
جماهير الموت ...تعيش على الدماء.
وانا ذات لا تنزف ..
..................................................................
وماذا لو تعاطفوا ؟؟مالذي سيتغير على أي حال ؟
اكبر خدمة يقدمها لك ربته على الظهر ووعد بالتعويض في الجنة ...
نعود للموت مرة اخرى ...
لن اموت ..
يجب ان اثق برب الحياة لاثق برب الموت ..
.............................................................
يبدو ان هذا الفراغ لم يسدد الضربة القاضية بعد...
ها انا ذا امتهن الهواء ....
كتبغ الوكه وابصقه ...
انا بحاجة لهذه الضربة كي افيق....
بحاجة لثقل اكبر....لاضرب القاع..
انت لو ارتطمت بالقاع فانك ستطفو ..شئت ام ابيت.
ولكني لازلت في الوسط .....ادور بلاهدف.... كسمكة صغيرة تافهة..
.................................................................
ثرثرة ذهنية وانفلات فكري ..
واللغة التي استخدمها في التفكير ...بذيئة.
اشتم كثيرا ..
افكر بأشياء غير لائقة..
هل انا منافقة !
................................................................
الانسان مبنى ومعنى ... ومبناي آيل للانهيار
كنت جبارة فيما سبق
اليوم خارت قواي
وخانتني رعونتي
انا قطعة ثلج فوق صفيح ساخن ..
هل كان لزاما عليك ان تعقد الامور ؟؟
وان تبدد المعنى ..
هل تشم هذا !!!!
الثلج يحترق !!!
................................................
لم اعد اثق بشئ...
لم اعد اثق بأحد ..
انا لست شكوكية انا اسوأ من ذلك بمراحل.
انا هنا ... ابشر بالعدم .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


يبدو لي انه بموت الانسان...تنسكب المحبرة..
ولاشئ يبقى لنكتب به ...بعد ذلك.
..............................................................


وانت ايها الماجن
تمتهن جسدي في كل مرة ...
ولا تسأل ...












......................................

سرير ابيض...وامرأة....وصرير
ورجل متعبد ..
ومال .. مال كثير.
وخيبة..
~~~~
حزن صامت’ كالزمن.
هل الزمن حزين ...ام لايجد ما يقول ؟
....................................
نأكل ننام ,نعمل.....ونمارس الجنس
لا شئ آخر ...
حسنا , ربما نتبادل الشتائم من وقت لآخر.
والزمن صامت ..................ويشاهد.

..................................

لم يتركنا نمارس التيه
وندور في حلقات مفرغة..
متى يسدد الضربة القاضية؟
ويعلن انتهاء الجولة .... لصالح العبث
.........................................


هناك تعليقان (2):

صالح الغامدي يقول...

كم تمنيت ان يمتد بها الحرف حتى تخوم النفس وتلك الالة الابتدائية الرخوة لتبلور الافكار واتساقها. . م د ه ش ة

غير معرف يقول...

الانسسسان مبنى و معنى....... رائع جدا